١٠ لوحات زيتية ترسم معاناة الشعب السوري لديلاور عُمر


لوحات زيتية تحكي قصة معاناة الشعب السوري وتصوير العاطفة وتسلط الضوء علي معاناة الأطفال في سوريا وتضعك في صراع بين جمال اللوحات و سوداوية الواقع السوري.

لوحات زيتية و الثورة السورية !

إستخدم الفنان ديلاور عمر فى لوحاته الألوان الزيتية بإبداع غير مسبوق لوصف العاطفة المسيطرة على الشخص فى كل رسمة.

 قام بإبراز الأمل عن طريق إضافة الألوان المُفعمة بالحياة والقوية مثل اللون الأحمر والبرتقالى، والدمج الرائع مع الخلفيات الداكنة فى بعض اللوحات للتعبير عن الواقع المُظلم والغامض والتعبير عن اليأس وفُقدان الامل ولكن بطريقة ما جعل الغلبة للألوان القوية والحيوية التى هى بطبيعة الحال الاقرب الى العين والقلب.

لوحات زيتية تجعل المشاهد فى صراع بين العين والقلب وبين الأمل واليأس بين لوحات زيتية مُبهجة كعمل فني ولكن مُؤلمة لتصويرها لواقع مُظلم، وكانت الغلبة بالتأكيد للأمل لإبداعه فى توزيع الألوان وسيطرة الألوان الفاتحة والمُفعمة بالحياة.

بلد ثائر! أطفال مُشرًدة بلا مأوى، وأخرون قتلى، هناك صدى من بعيد ينادى بالحرية،  يوحد المشاعر والقلوب هو آمل بعيد مُتمثل في لوحات زيتية تنادى وتأمل بالحرية وترسم مستقبل أجمل بألوان سورية.

جميع اعمال ورسومات ديلاور عى رسم بألوان زيتية على قماش بأختلاف توزيع الألوان ودرجاتها تختلف قوة العاطفة فى محتوى وقصة اللوحة المرسومة.

بعد ان تعرفنا قليلا عن الفنان السورى ديلاور عمر والقصة وراء بعض اعماله، اليكم ١٠ لوحات زيتية تتعلق بالثورة السورية ( كل صورة في صفحة منفردة، اضغط علي زر التالي لباقي الثور)  :

 

لوحة بعنوان ” حلم طفل “

١٠ لوحات زيتية ترسم معاناة الشعب السوري لديلاور عُمر
لوحات زيتية ترسم معاناة الشعب السوري لديلاور عُمر، حلم طفل

تابعنا علي فيسبوك، وشاركنا مع أصدقائك المُبدعين


شاركنا رأيك


دخول

قم بالدخول الى حسابك

ليس لديك حساب؟
تسجيل

إعادة تعيين كلمة المرور

نسيت كلمة المرور؟ قم بإعادتها مجدداً

ارجع إلى
دخول

تسجيل

ليس لديك حساب! قم بإنشاء حسابك الآن

ارجع إلى
دخول
اختر نوع المقال
مقالة
نص منسق مع صور أو تضمين
قائمة مفتوحة
قائمة مفتوحة